English
السبت 29/02/1439
SubSite Banner مركز الفهرسة السعودي
مراحل برنامج الفهرسة السعودي

المرحلة الأولى :

من (1978م إلى 1981م) نشأة وتطوير نظام فهرسة التموين في المملكة.

حيث تم إنشاء برنامج المشتريات الحكومية ضمن إطار اللجنة السعودية المشتركة للتعاون الاقتصادي ,بموجب اتفاقية أبرمت بتاريخ 13 يوليو 1978,بين كل من إدارة الخدمات الأمريكية ووزارة المالية, تتضمن الاتفاقية توفير الخبراء لنقل التقنية والمساعدات الفنية لوزارة المالية والوكالات الحكومية الأخرى ذات العلاقة ومنها الإدارة المركزية للمشتريات الحكومية وذلك بتطوير وتطبيق برنامج التموين المركزي على مستوى المملكة وكانت الأهداف العامة للبرنامج هي:-

  1. المساعدة في تطوير نظام التموين المركزي.
  2. توفير النصيحة الفنية لتطوير الإرشادات وإجراءات عمل هذا النظام.
  3. تقييم طرق المشتريات والتخزين اليدوية المعمول بها في وزارة المالية.
  4. تدريب الكوادر السعودية على الأساليب الرئيسية والفنية والمهام الوظيفية الأساسية لإدارة نظام التموين المركزي.

المرحلة الثانية :

من (1982م إلى 1988م) التوسع لتطوير برنامج إدارة التموين المركزي ليشمل نطاق التموين بالكامل : فهرسة التموين , المشتريات , إدارة التموين (وتحتاج إلى التنبؤ والتحكم في الجرد , الطلبات , توزيع التموين ) مراقبة الجودة , التخزين , الإدارة المالية التخلص من الفائض .

المرحلة الثالثة :

من ( 1989 إلى 1993) تم تطبيق نظام فهرسة التموين في المملكة وخلال هذه المرحلة وجه معالي وزير المالية اقتصار العمل في البرنامج على الفهرسة فقط ورغم محدودية هذا الدور خلال هذه المرحلة لأنها كانت لها أهداف وفوائد منها:-

  1. منع ازدواجية الأصناف وتسهيل عملية التخلص من الفائض منها.
  2. تخفيض تكاليف الشراء
  3. تخفيض تكاليف إدارة المخزون.
  4. تخفيض تكاليف التخزين والجرد.
  5. تحسين عمليات طلب الأصناف من خلال ضمان حصول المستفيد على الصنف الصحيح.
  6. التعريف بالمنشأة السعودية دوليا, حيث أن من ضمن مسؤوليات إدارة الفهرسة إصدار رقم تعريفي دولي مميز لكل منشأة سعودية تدخل منظومة التموين السعودي ,وتعتبر معظم دول الناتو الحصول على هذا الرقم التعريفي شرطا أساسيا لدخول المنشأة السعودية في مناقصاتها.                                               

المرحلة الرابعة :

من (1991م إلى 2000م) تحديث قاعدة المعلومات بالمركز وصيانة النظام من قبل شركة الخليج للنظم . وفي عام 1997 تم توقيع اتفاقية بين المملكة ووكالة الصيانة والتموين لدول الناتو في دولة لوكسمبورج , بين الإدارة المركزية للمشتريات الحكومية بوزارة المالية والمجموعة الرئيسية لمدراء مكاتب الترميز الوطنية في هيئة التحالف 135/AC لتبادل المعلومات دوليا بما يتعلق في عمليات الفهرسة والتموين وتزويد مركز الفهرسة بالنشرات الشهرية عن طريق أشرطة ممغنطة ومتابعة ما يستجد من تطورات وحضور الاجتماعات السنوية مقابل رسم سنوي (60000) فرنك بلجيكي المساوي لما قيمته (6030) ريال سعودي وخلال هذه المرحلة احتوت قاعدة بيانات نظام الفهرسة السعودي على أكثر من (380.000) صنف تمويني مخزنة على حاسبات المركز الوطني للحاسب الآلي (وزارة التخطيط) وتعتمد على برمجيات الحاسبات الكبيرة  Main Frame ,وفي هذه المرحلة ربُطت 10جهات حكومية بهذا النظام وهي :-

  1. وزارة الدفاع – القوات البحرية.
  2. وزارة الدفاع – القوات البرية.
  3. الاتصالات السعودية.
  4. وزارة البترول والثروة المعدنية.
  5. كهرباء الناصرية.
  6. إمارة منطقة الرياض.
  7. مشاريع المطارات الدولية –جدة.
  8. الحرس الوطني.
  9. مستشفى الملك فيصل التخصصي.
  10. وزارة الداخلية – الأمن العام.

المرحلة الخامسة :

من (2001 إلي 2010م) واشتملت على التالي :

- الاستمرار بتجديد الاشتراك السنوي في نظام التدوين بوكالة الصيانة والإمداد التابع لمنظمة حلف شمال الأطلسي (نامسا) اللجنة المتحالفة (135/AC)مقابل رسم سنوي يبلغ(1300) يورو.

- تم خلال عامي 2009م -2010م نقل البيانات الموجودة بالنظام ونظام الفهرسة السعودي القديم (المين فريم) من مصلحة الإحصاءات العامة إلى الوزارة وتم تطوير النظام واستحداث بعض الشاشات وتعديل وتبسيط الإجراءات والتقارير على بيئة أوراكل ومطابقة للبرامج في النظام القديم باستخدام أجهزة الحاسبات الشخصية (PC) وذلك بتعميد شركة دروب للتقنية وبإشراف وتعاون من الإدارة العامة لتقنية المعلومات . ​

آخر تعديل : 10/11/1436 04:30 م