SubSite Banner

الأخبار

 خلال افتتاحه ملتقى قيادات التحول إلى الاستحقاق المحاسبي معالي الفريح: اقتربنا من إصدار أول مركز مالي يستند على نظام متكامل من معايير وسياسات وأدلة موحدة ومتوائمة على المستوى الوطني

20/06/1445


بحضور معالي رئيس اللجنة التوجيهية بوزارة المالية الأستاذ عبدالعزيز الفريح، نظمت وزارة المالية يوم الثلاثاء 20 جمادى الآخرة 1445هـ الموافق 2 يناير 2024م في مدينة الرياض ملتقى قيادات التحول إلى الاستحقاق المحاسبي.

وفي كلمته الافتتاحية للملتقى، قال معالي الأستاذ عبدالعزيز بن صالح الفريح: "إن ما وصلنا له اليوم في التحول إلى أساس الاستحقاق المحاسبي يعد خطوة كبيرة ومباركة -وللّه الحمد- يرجع الفضل فيها -بعد توفيق اللّه- إلى الدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة التي أولت أهمية نوعية لهذا المشروع الوطني الاستراتيجي، وقدمت له الدعم الكامل"، لافتاً إلى الاقتراب من إصدار أول مركز مالي يستند على نظام متكامل من معايير وسياسات وأدلة موحدة ومتوائمة على المستوى الوطني.​

وأشار إلى أن التحول إلى أساس الاستحقاق المحاسبي في شكله وموضوعه يوفر فوائد وعوائد تتجاوز ما تم استثماره من وقت وجهد، مبينا أن تحول الجهة وإصدار تقاريرها المالية -وفق النظام الجديد- يعني توفير معلومات مالية دقيقة وشاملة تدعم اتخاذ القرار وتمكّن من تقييم الأداء ووضع المستهدفات والمساءلة الموضوعية وغير ذلك من الفوائد التي تحسّن من قدرات الجهة والمنظومة في جميع المجالات المالية والاقتصادية.

وتطرق لبعض منجزات التحول وأبرزها إصدار أكثر من 190 قائمة أرصدة افتتاحية عن عام 2022م أو 95% من المستهدف كعدد قوائم، وأكثر من 180 قائمة مالية انتقالية عن العام نفسه والتي وتشكل 90% من المستهدف كعدد قوائم.  إضافة إلى وصول عدد المتدربين من جميع الجهات الحكومة إلى أكثر من 6000 متدرب، وكذلك وصول عدد الأصول المعرّفة ذات القيمة الأكبر إلى أكثر من مليوني أصل، علاوة على اختيار المملكة في التمثيل الدولي ضمن مجلس معايير المحاسبة الدولي في القطاع العام وفي فرق العمل المرتبطة به.

وفي ختام كلمته، أكد رئيس اللجنة التوجيهية بوزارة المالية أن منجزات التحول التي تم تحقيقها هي خطوة أولى ستليها –بإذن الله- خطوات حتمية لتأكيد استدامة الأعمال بأساس الاستحقاق وتعزيز المكتسبات المحققة، كما قدم شكره لكافة القيادات على دعمهم ولكافة فرق عمل المنظومة المالية لجهودهم الملموسة.

من جهته، أوضح وكيل وزارة المالية الأستاذ حمد الكنهل للشؤون المالية والحسابات أن التحول لأساس الاستحقاق من مبادرات رؤية السعودية 2030 وهو مشروع وطني استراتيجي يحقق العديد من الأهداف والمنافع، وهو يشكل الأساس المناسب لبناء معلومات مالية تدعم المسؤول في اتخاذ القرار.

  وأشار إلى أن برنامج رواد الاستحقاق المحاسبي يعد أحد أدوات إدارة التغيير التي تم إطلاقها في مركز الاستحقاق لدعم وخلق التنافسية بين الجهات الحكومية بهدف تحفيز وتسريع أعمال التحول في تلك الجهات وإنجازها بالجودة والوقت المناسبين.

وقال: "نسعد اليوم بما حققته هذه الجهات من إعداد أرصدة افتتاحية ومسك السجلات المحاسبية وليتوج ذلك الجهد بإصدار قوائم مالية انتقالية، كما نسعد بالتقدم الملموس بأعمال حصر وجرد وتقييم الأصول"، مضيفا "إننا بالتأكيد ما كنا لنصل إلى هذه النتائج في رحلة التحول إلا بدعم القيادة الرشيدة ودعمكم كقيادات للتحول".

من جهته، أكد رئيس مركز الاستحقاق المحاسبي الأستاذ عبدالله المهذل أن لقاء اليوم يأتي ضمن مسار إدارة التغيير ومتوجاً للتقدم المحرز الذي حققته الجهات الحكومية في برنامج التحول للمحاسبة على أساس الاستحقاق على جميع الأصعدة، منوهاً بضرورة استدامة الأعمال للمحافظة على المكتسبات التي تم تحقيقها خلال المرحلة الماضية.

وتضمن الملتقى إقامة جلستين حواريتين، عقدت الأولى تحت عنوان: "أهمية دور القائد في نجاح التحول إلى أساس الاستحقاق المحاسبي"، وتحدث فيها كل من: مساعد مدير الأمن العام للشؤون الإدارية والمالية اللواء الدكتور علي المحيميد، ووكيل وزارة الصحة للشؤون المالية والإدارية المهندس محمد الحزامي، وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لخدمات الدعم المشتركة المهندس منصور الراشد، ومدير عام الشؤون المالية بالهيئة العامة للنقل الأستاذة حصة السويلم، فيما أدارت الجلسة أخصائية استشارات الأعمال في وزارة المالية الأستاذة وعد الشهري.

أما الجلسة الثانية فأقيمت تحت عنوان: "اتخاذ القرار من واقع سجلات الأصول"، وتحدث فيها كل من: نائب الرئيس التنفيذي للمرافق والأصول في هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية المهندس تركي بخاري، وأستاذ المحاسبة المشارك والمشرف على مشروع التحول لأساس الاستحقاق بجامعة الملك سعود الدكتور أحمد العامري، ومدير عام الشؤون المالية بالهيئة الملكية للجبيل وينبع والأستاذ عاطف الشهري، فيما أدار الجلسة أخصائي استشارات الأعمال في وزارة المالية فهد أبا الخيل.

وشهد الملتقى تكريم رواد الاستحقاق المحاسبي في عدد من الجهات الحكومية، حيث حصلت كل من: وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والهيئة العامة للنقل، والرئاسة العامة لشـؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وجامعة الملك سعود، وأمانة منطقة الشرقية، والنيابة العامة على الوسام الذهبي، فيما حصدت كل من: وزارة المالية، والهيئة العامة لعقارات الدولة، والمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، وجامعة الملك خالد، وأمانة محافظة جدة، ومحمية الملك عبدالعزيز على الوسام الفضي، في حين حصدت كل من: وزارة الداخلية، والهيئة العامة للترفيه، والمركز السعودي للاعتماد، وجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، وأمانة منطقة المدينة المنورة، وكلية الملك فهد الأمنية على الوسام البرونزي.

من جهة أخرى، حصل عدد من الجهات على وسام الاستحقاق التقديري وهي الديوان العام للمحاسبة في مسار شريك رحلة التحول، ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة الداخلية في مسار الداعم، فيما استحق الأمن العام، ووزارة الرياضة، والشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين وسام الاستحقاق في سرعة العودة للمسار، فيما حصلت وزارة الصحة، ووزارة الخارجية، ووزارة التعليم على وسام الاستحقاق في مسار التحدي. 




إضافة تعليق
الاسم*
البريد الإلكتروني
نص التعليق*
الرمز*
captcha Image
 
آخر تعديل : 20/06/1445 03:52 م